|   الرئيسية     |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   للنشر معنا     | 
    الأخبار         بالفيديو. بنكيران من مُعتصمه بالرباط: ‘مالقيت معامن نتفاوض لتشكيل الحكومة             المجلس العلمي يتراجع عن فتوى قتل المرتد وهذه مسوغاته             وزارة بالمختار تعلن انطلاق عملية تكوين الأساتذة المتعاقدين             صور/ منزل فخم في بريطانيا معروض للبيع بـ 2.5 دولاراً فقط!             بالفيديو.. الكاميرون تخطف كأس إفريقيا من مصر             قيادات داعشية تنقلب على البغدادي وتنقض بيعته             خيانة زوجية بدار البريهي تكشف مخبأ سريا لإعداد برامج للجزيرة             محتجون يرشقون القوات العمومية بالحجارة في الحسيمة (فيديو)             دركي معتقل في ملف المخدرات: أنا أنفذ تعليمات رؤسائي المباشرين             البارزاني: سأعلن استقلال كردستان إذا تولى المالكي رئاسة الحكومة             بالفيديو.. الأسد في أول تصريح له بعد تحرير حلب            قاعة جامعة علوم الصحة تهتز بعد دخول الملك اليها            شاهد... ركل محجبة على ظهرها ورميها من أعلى الدرج في مترو برلين!             النص الكامل لخطاب الملك            الرئيس الذي لا يستطيع الرحيل            عامان مرّا على آخر انتخابات تشريعيَّة بالمغرب، هل ساهمت نتائجها في تغيير إيجابيّ؟           
صوت وصورة

بالفيديو.. الأسد في أول تصريح له بعد تحرير حلب


قاعة جامعة علوم الصحة تهتز بعد دخول الملك اليها


شاهد... ركل محجبة على ظهرها ورميها من أعلى الدرج في مترو برلين!


النص الكامل لخطاب الملك


محمد السادس يشعل مواقع التواصل بقرعه الطبل (فيديو)


أخر كلمة لمعمر القذافي لعائلته قبل خروجه من سرت


أبو حفص واختيار الاستقلال


فقط في مدينة العرائش اعتقدو أنه مجنون فأصابهم الذهول من فصاحة لسانه


عاجل: فيضانات خطيرة في هذه الأثناء بمنطقة أوريكة

 
خدمات

مديرية الأمن الوطني: مباراة توظيف 5000 رجل أمن


فتح باب الترشيح لآلاف المناصب لولوج صفوف القوات المساعدة

 
كاريكاتير و صورة

الرئيس الذي لا يستطيع الرحيل
 
إعلانات
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا
Flag Counter maghrebpress.net-Google pagerank and Worth
 
 

حوار مع الفيزازي: أتبنى مطالب حركة 20 فبراير 100/100


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 شتنبر 2011 الساعة 01 : 02


س : هناك مجموعة من الخيارات ومجموعة من دعوات الانضمام التي تتلقاها يوميا من طرف مجموعة من الأحزاب ، هناك العدالة والتنمية / الإتحاد الاشتراكي / النهضة و الفضيلة..إلخ اقترحت عليكم دخول التجربية الانتخابية ؟ أين تجد نفسك؟

ج : بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، أنا رجل دعوة قبل كل شيء و قضيت ما يناهز 36 سنة في مجال الدعوة والإرشاد والتأليف والكتابة و... أنا أجد نفسي في الدعوة إلى الله في المساجد، أما بالنسبة للعمل السياسي فقد كان مطروحا في حالة ما إذا صدت في وجهي جميع الأبواب في ما يرجع إلى المسجد والدعوة، وبناء على كون المناخ السياسي في البلاد قد تغير، و بتغيره فقد أتيحت لي هده الفرصة ولكل الفاعلين السياسيين والدينيين، فانا أجد نفسي في الدعوة، وإذا تعذرت علي فبدون شك فأقرب الناس إلي فكريا وإيديولوجيا: العدالة والتنمية أو النهضة والفضيلة، لكن الجديد الآن هو أن المسجد قد أتيح لي من جديد بقرار رسمي لكن لم أعرف بعد المسجد عينا، وبالتالي فأظن أن الخيارات السياسية الأخرى تضعف بل وتتلاشى.

س : هل تعتبرون أن العفو الملكي الذي تلقيتموه هو بمثابة مرحلة إنصاف و مصالحة جديدة مع الإسلاميين ؟

ج : العفو الملكي لم يأتي في إطار المسطرة العامة أو المعتادة، يعني أنه لم يراعي الظرف أي لم تكن هناك أية مناسبة ولا عيد ديني ولا وطني ولا أي شيء، و إنما جاء بقرار ملكي مباغت، هذا من ناحية أما من ناحية أخرى فنحن كنا نرفض أن نطلب العفو من الملك ليس تكبرا أو تجاوزا له، ولكن كنا نطلب منه الإنصاف ، وبعد ذلك تبين لنا أن العفو من أهدافه تصحيح خطأ قضائي، و براءتي و براءة الأغلبية الساحقة مما يسمون بالسلفية الجهادية في السجون هي براءة مقطوع بها، بحيث يستحيل منطقا و عقلا أن يقوم آلاف مؤلفة و من شتى البلاد المغربية من أقصاها إلى أقصاها ومن جميع المدن والقرى وفي مدة طويلة بتخطيط هذا الفعل الإجرامي الذي اتهمنا به ، من أجل أن نتفق على هدف واحد وفي مدينة واحدة .. فهذا مستحيل عقلا. وبالتالي فالقضية لا علاقة لها لا بالإرهاب ولا بأي شيء، هي علاقة سياسية تخدم أجندة معينة لا ادري تفاصيلها .

إنما جاء العفو في إطار تصحيحي، ربما هناك ضغط دولي أو أمريكي، ضغط 20 فبراير، ضغط للعائلات، ربما هناك القرار الملكي من اجل طي الصفحة مع الماضي بصفة نهائية، ربما أن الملك قرر إغلاق هدا الباب بإرجاع الأمور إلى نصابها بالتدريج، وقد تم تعطيل هذا الأخير بالمرة بسبب الأحداث التي هزت مراكش الأليمة، وأحداث السجن في سلا والانتفاضة القوية التي مورس فيها العنف والضرب المتبادل بين رجال الأمن وبين ما يسمون أنفسهم بالسلفيين في سطح سجن سلا، وهذا الأمر وبدون شك أنه أوقف عجلة فك الملف عمليا .

وقد أخدت مبادرة شخصية كما لا يخفى عليكم، حيث أرسلت رسالة إستعطاف للملك شفاعة في الذين نعلم أنهم أبرياء ولا يزالون يقبعون في السجن، ولاسيما الشيوخ : أبو حفص وحسن الكتاني وعمر الحدوشي وغيرهم كثير... ولا يليق وجودهم في السجن مع هذا الانفتاح السياسي والإصلاحات العميقة. وأن وجودهم في هذه الظرفية يخرب هذا التوجه التصحيحي، لذلك ارتأيت اجتهادا مني وليس دفعا من أي احد أن أستعطف الملك لما أعلمه عنه من بياض اليد وصفاء النفس، وأظن أن هذه الرسالة ستعطي أكلها عما قريب.

س : بعض الجهات تدعي أن خروجكم من السجن والتغيير الذي مس جوهر معتقداتكم الإيديولوجية جاء بعد مساومة من طرف الأجهزة الإستخباراتية؟

ج : غير صحيح بالمرة، لأنه قيل عني بان خروجي وقع في صفقة مفادها أن مقابل حرية الشيخ الفيزازي علي أن أواجه العدل والإحسان بدرجة أولى و 20 فبراير .. إلخ، ولاسيما العدل والإحسان. مقابل الحرية ولم يعدونا بتعويضات عن السنوات الطويلة التي قضيناها في غياهب السجون، ولكن عندما تعلم انه مند خروجي للآن، أي ما يناهز 6 أشهر لم أصدر بيانا أو نقدا للجماعة بالمعنى الصحيح، أي بالتركيز على العقيدة التي اعلم منها الشيء الكثير، فأنا لم أتوجه ضد جماعة عبد السلام ياسين بالانتقادات وبالخرجات لتعرية تصوراتها الخرافية ... هذا لم يحدث، فإذن ليست هناك صفقة، وأنا لم أتوصل بعد براتب معاشي الذي علق مند 2003 أي دريهمات الأطفال، فكيف لرجل لم يتلقى معاش أطفاله بعد خروجه من السجن، ولم يصدر عنه أي تهجم، بل حتى الرسالة التي كتبتها لجماعة العدل والإحسان كانت غاية في الآداب ولا علاقة لها بمعتقدات عبد السلام ياسين و... إنما سياسية محضة، أن يكون قد خرج من السجن بصفقة معينة، وهدا بالدليل المادي و القطعي انه لم تكن هناك أية صفقة .

س : أمام الحراك الذي يشهده الشارع المغربي ، و من باب المشاركة فيه، عبرتم عن رغبتكم في تأسيس جمعية للدعوة بدل تأسيس حزب سياسي ؟كيف ذلك؟

ج : كما تعلمون أن القانون المغربي يمنع من إنشاء أحزاب إسلامية ، لكنه لا يمنع من إنشاء أو تأسيس جمعيات إسلامية ، لذلك أرى أن الخطبة و إشعاع الدرس والموعظة في المسجد هو إشعاع ضيق ، لايتجاوز منطق الحي أو على أبعد تقدير منطق المدينة ، بخلاف الجمعية التي من الممكن أن يمارس فيها الإنسان الدين و السياسة على قدم المساواة وعلى حد سواء ومن الممكن أن يصل إشعاعها إلى خارج الوطن إذا كانت في مستوى القيم إلى ما انتصبت إليه وخاصة على مستوى الأهداف و البرامج التي سطرتها.

وهذه الجمعية ارتأيت أن تكون جمعية وطنية ،الهدف من تأسيسها الدفاع عن ثوابت الأمة ، و تأسيس إئتلاف مدني قوي يتوخى الدفاع عن إسلامية الدولة و عن إمارة المؤمنين وحرية الاعتقاد و المساواة من منظور إسلامي ، إنطلاقا من نصوص القرآن التي تدعو إلى دخول الإيمان إلى القلوب بالكلمة و الحجة لا بالسيوف و الخناجر ، و هذه الجمعية جاءت كرد فعل عن تأسيس إحدى الجمعيات العلمانية تسمى بجمعية اليقظة و المواطنة و التي هي الأخرى أسست من أجل محاربة إسلامية الدولة والشريعة الإسلامية والأخلاق الإسلامية والتدين بصفة عامة . وسنحاول من خلال هذه الجمعية أن نستقطب النخبة من علماء و مفكرين و أساتذة و محامون، من أجل أن تكون الجمعية قائمة على أدمغة وأطر قوية وليس أفرادا من كل ما هب ودب . كما يحق للجمعية أن يكون لها حق تنصيب نفسها طرفا مدنيا في متابعة الذين يخربون عقيدة الأمة والقيام بوقفات شعبية في الحارات والأحياء و في المدن والقرى وحق إقامة المسيرات.وأظن أن هذا الدور أعظم من دور المسجد وإن كان المسجد يبقى هو الأصل.

س: في إطار الاستعداد للاستحقاقات المقبلة ما هي قراءتكم لهذه الأخيرة خاصة و أن الأحزاب بجهة طنجة تطوان تجري على قدم وساق في انتقاء الأطر البرلمانية التي تمثلها ؟

ج: هذا شيء جيد سواء على مستوى المدينة أو على المستوى الوطني ، إلا أني أخشى ما أخشاه ، خاصة أن تكون هذه الحملات الانتخابية أو الانتخابات بصفة عامة لا تتجرد من الممارسات القديمة، وأعتقد أن عيوبا كثيرة تشوب وتلوح في الأفق وتشي بالمخالفات والتجاوزات لكن ليس إلى درجة التيئيس والعدمية وما إلى ذلك ، مما أرجح شخصيا نجاح هذه الانتخابات لأنها محاصرة بضغط الشارع و بالانتقادات و بمناخ الحرية الذي لم يكن من قبل حقيقة ، ومن ثم أظن أن الانتخابات ستكون إن لم أقل نزيهة وشفافة تتحلى بالحد الأدنى من المشروعية.

س: هل تعتقدون نزولكم في الانتخابات عن دائرة طنجة ونزول الشيخ المغراوي في مراكش ونزول مجموعة من الشيوخ من أجل تقلد المسؤولية وتشكيل قوة ضغط من داخل البرلمان قد يمنحكم قوة أكبر لتحقيق أهدافكم ؟

ج: ما أستطيع قوله في هذه النقطة هو أن التيار السلفي لا يستهان به، وهو تيار قوي جدا لكن المشكل أنه ليس تيارا تنظيميا، أي لم يعرف في يوم من الأيام شيء إسمه تنظيم بقيادة موحدة ، بمجلس تأسيسي وبالآراء التنظيمية وبأجندة معينة وسلم أولويات و... فالسلفيون عموما لهم ولاء للمنهج وليس للأشخاص، ولو أن هذه النظرة تغيرت كما تغيرت في مصر أو كما هي متغيرة من قديم في الكويت، وتأطر السلفيون في تنظيم موحد معين فأظن أنه سيكون رقما لايمكن تجاوزه بحال من الأحوال لأن دعوة السلفيين هي وإن كانت غير مؤطرة ومنظمة لكن الفكر السلفي هو فكر متغلغل في المجتمع المغربي، فلماذا لا يظهر بالشكل المطلوب عبر وقفات، احتجاجات، مسيرات.. وهم دائما كانوا يعملون في الظل ربما لأسباب سياسية أو حتى فكرية وأيضا عقائدية فهناك بعض الفتاوى تعتنق داخل الصف السلفي مفادها أن هذه المظاهرات والتنظيمات لا تجوز شرعا وأنها تسيء للبيعة وإلى الولاء لكن هذا الأمر تغير، ورأينا كيف أن الشيخ المغراوي ذهب إلى الانتخابات في ذهول من السلفيين أنفسهم قبل غيرهم ورأينا أن عبد الله هذا خرج في خرجات في إمكانية تأسيس حزب سياسي ... إذن الأمر تغير ويجب أن يتغير،لأن هذه الأمور لا علاقة لها لا بعقيدة ولا بالإيمان ولا بولاء و... القضية اجتهادية والمصلحة غلابة، يجب على السلفيين أن يتحلقوا حول إطار تنظيمي معين وأن يتأطروا وإن فعلوا ذلك فسيكون الأمر في صالحهم.

س: كيف ترى الوجوه السياسية في طنجة ؟

ج:نقول أنه عندنا وجوها تكتسب الكفاءة والتجربة ورصيد من المعرفة في مجال الانتخابات والسياسة و تفتقد للرصيد الشعبي الكبير الذي يعتمد عليه ، وربما لوثت بسبب أو لآخر عبر هذا التاريخ الطويل وانتهت صلاحيتها وأحرقت أوراقها ،و إما في المقابل نرى وجوها جديدة ربما هي نظيفة لم تتلوث بأي صفقة أو رشوة لكنها تفتقد لرصيد الشارع وإلى التجربة السياسية المحنكة ولا تتقن اللعبة.

و أظن أن البرلمان ينبغي أن يكون للنخب وللعلماء وللمفكرين وللأطر العليا في المجال الفكري و السياسي و الديني لأن هؤلاء هم الأمة، فمن العار أن يكون مجلس الشعب فيه من يمثل الشعب وهو ليس في مستوى التحليل والبحث والرأي ثم يقول -أنا أرى - فالذي لا علم له لا يمكن أن يرى ، ولا رأي لمن لا رأي له ، والبرلمان إذا لم يظم رجالا في المستوى العلمي والفكري فالفشل هو النتيجة سلفا وسيوجه أحببنا أم كرهنا ،وبالتالي لا برلمان ولا هم يحزنون.

س: أشياء يريد الفيزازي آن تكون وأشياء يندم على وجودها ؟

ج: الأشياء التي أريدها أن تكون لائحتها لا تنتهي ولا حد لها، أريد على المستوى الوطني لبلدي أن يكون حرا وان يكون مستقلا وصاحب كرامة وصاحب استقلالية وأريد له الحياة الإيمانية قولا وعملا مع إسلامية الدولة أي أريد أن تكون إسلامية حقيقة قائمة على عقيدة الإسلام وشريعة الإسلام وخلق الإسلام وأريدها أن تكون متأسية في كل شيء وأن يكون منهجها منهج الإسلام مع الاعتماد على وسائل التحديث والرقي بالأمة وعصرنة البلاد في مؤسساتها وأجهزتها وفي نضم تعاملها وفي كل ما يفيد وان تكون رائدة في مجال البحث العلمي من اجل الرفع من شأن المواطن تقنيا وعلميا وخلقيا ، و أن تتمتع بتعليم عالي و بإعلام رائد ، و بالمسجد الذي يؤدي دوره كما أراد الله و ليس كما أراد الناظر آو وزير الأوقاف ، أريد الإصلاح الشمولي و الحقيقي القائم على دين الله تعالى ، وليس قائما على أفكار قد تصيب و قد تخطئ . و أريد من النخبة الإسلامية أن تلم بواقعها ، ومنه يمكن أن نرفع بمستوى البلاد و العباد.و لا ينكر إلا جاحد أن هناك أشياء كبيرة تحققت في هذا الوطن ، وخاصة على المستوى العمراني و على مستوى البنية التحتية و التجهيزات و هذا الشيء أدهشني بعد خروجي من السجن ، أما على مستوى العقليات و الممارسات فمن المؤسف أنها لم تتغير، و يجب أن تتغير في يوم من الأيام وذلك بقوة الدين والقانون.

ما لا أريد هو عكس ما أريد، فلا أرضى لبلدي أن يتحول إلى ماخور للدعارة و الخمور و للجريمة و الافتقاد للأمن و هذا كله مرتبط بالثقافة و التكوين و الإعلام و القيم ...

س : ما رأيكم في شخصية الرئيس الأمريكي باراك أوباما و في البيت الأبيض ؟

ج : أنا لا أؤمن أن الرئيس الأمريكي كان من كان ، بوش أو أوباما يمكن أن يقود البلد وفق قناعات شخصية أظن أن أمريكا هي الدولة الوحيدة المرتبطة أساسا بإدارتها ،كأنها مكتب يسير العالم بأسره ولا أظن أن أي رئيس يمكن أن يفعل أي شيء لأن هناك جهاز كبير هناك أحزاب وتوافقات وأضرب مثالا بالقضية الفلسطينية ، ماذا تغير؟ لم يتغير شيء سواء كان بوش أو اوباما ، أو كان جمهوريون أو ديمقراطيون، واعلم أن السياسة الأمريكية لا تقوم على شخص اسمه رئيس جمهورية بل هناك الكونغريس وهناك اللوبيات وهناك أصحاب المصالح العليا.

وظهور أوباما الرجل الأسود للحكومة الأمريكية لأول مرة هو رجل يخدم السياسة الأمريكية في حد ذاتها بإعطاء نموذج للعالم أنهم ليسوا عنصريين ومن ناحية، فأوباما كان مسلما وابن مسلم يقينا وأبوه حسن أو حسين، وتعلم في أندونسيا القرآن الكريم وكان في الكتاب وقضى عشر سنوات في بلاد إسلامية يتعلم القرآن ويصلي و... ، فهب أنه مسلم بالمرة، ما أظن أنه يستطيع أن يقوم بشيء ضدا على السياسة العامة للإدارة الأمريكية وهذه الأخيرة بدأت تفتح الحوار مع الإسلاميين الذين لا يأمنون بالعنف فهذا شيء ليس منطلقا من كون الرجل كانت له عروق إسلامية و لكن من أجل المصلحة الأمريكية أولا وأخيرا .

س : هل ما وصلت إليه ليبيا اليوم هو في صالح الشعب الليبي؟

ج : يقينا نعم ، فانعدام الأمن هو الذي كان في عهد المجنون القدافي، حيث كان انعدام الأمن و الفكر والدين و كل ما هو إيجابي كان تحت حذاء الطاغية .

س : القذافي في 3 كلمات؟

ج : أحمق، مجنون، مختل.

س : المرأة ؟

ج : هي أمي وزجتي وبنتي وأختي وعمتي وخالتي، والمرأة شر لا بد منه كما يقول المثل.

س : ما رأيكم في 20حركة فبراير في طنجة؟

ج : ما لايخفى عليكم أن 20 فبراير في طنجة هي الأقوى في المغرب، انا حضرت 20 فبراير في وجدة فظننتها حفل زفاف . وعند 20 فبراير مطالبا أتبناها 100/100 و لا يمكن لأي مواطن شريف أن يسقطها من حسابه، من منا يريد الإبقاء على الفساد؟ أو على الاستبداد؟ أو الظلم؟ أو على نهب المال العام.

س : وإذا قصد بالفساد، الملك كما يتردد في الشعارات التي ترفعها من حين لآخر؟

ج : رفع السقف إلى درجة المناداة بإسقاط النظام أو الملك هذا نوع من الخبال والحمق والجنون، فالشعب المغربي يحب الملك وهذا واقع، وتصور لو أن الملك قام بخطاب قال فيه للشعب اخرج للشارع لوجدت تسونامي من البشر ملبين نداء صاحب الجلالة، وأي صوت ينادي بإسقاط النظام هو صوت نشاز لا قيمة له وهذا ما أظن يسيء إلى حركة 20 فبراير، كما يسيء إليها أنها تضم عناصر من الملاحدة ومن وكالين رمضان والشواذ جنسيا.

س : إذن أنتم مع الحركة التصحيحية لـ 20 فبراير 100 في 100؟

ج : ولا مع الحركة التصحيحية. و لا أعرفها.


1637

0






 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

المرجو من المعلقين احترام آداب وأخلاقيات النقاش وعدم التعرض للسب والمساس بالمقدسات


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اعتقالات على خلفية أعمال تخريب بتاوريرت

الاشعري بين مطرقةالمثقف و سندان السلطة

مراجعة عقد التدبير المفوض لشركة "أمانديس" بطنجة

بن حمزة: دستور جديد غير كاف في غياب إصلاح سياسي عميق

معطلو أصيلة وتصعيد الاحتجاج

20 فبراير في ضيافة السفير الفرنسي

قوات القذافي تجبر المعارضة المسلحة على التراجع

الشعب، الملك، المجتمع: أي حوار لأي مستقبل؟

الأموي يعود للحوار الاجتماعي

الجزائر تغرد خارج السرب وتدعم جنون القذافي

حوار مع الفيزازي: أتبنى مطالب حركة 20 فبراير 100/100

علي أنوزلا متهم بالسرقة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  سياسة

 
 

»  المغرب

 
 

»  المغرب العربي

 
 

»  العالم العربي

 
 

»  حول العالم

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  الرياضة

 
 

»  الثقافة والفن

 
 

»  إسلاميات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  أخبار الحوادث

 
 

»  عدالة

 
 

»  الصحة والأسرة

 
 

»  أخبار المهاجر

 
 

»  إعلام

 
 

»  الجهات

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  حوارات

 
 

»  مواقف وآراء

 
 

»  كل نفس ذائقة الموت

 
 

»  تعليم

 
 

»  خدمات

 
 

»  قراءة في الصحف

 
 
قراءة في الصحف

عاجل .... بالفيديو نايضة بعد اكتشاف أن إمتحان الرياضيات سرب قبل يوم الإمتحان بالبيضاء

 
استطلاع رأي



 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
الثقافة والفن

بالفيديو .الشاب خالد: سعد المجرد اغتصب العديد من الفتيات وهو طيش الشباب


متفرجون ينسحبون من مهرجان مراكش بعد عرض فيلم فرنسي يتضمن مشاهد جنسية


توقيف عرض فيلم في سينما بالرباط بسبب مشاهد جنسية

 
مواقف وآراء

الساسي: البيجيدي والبام أبناء منظومة التحكم


خالد الجامعي يكتب عن خــزعــبــلات بــنــكــيـــران


الهيني يقدم للحكومة حلا “سحريا” لملف أساتذة الغد

 
إسلاميات

المجلس العلمي يتراجع عن فتوى قتل المرتد وهذه مسوغاته


فيديو.. فتوى سعودية : زنا المحارم والقتل أهون من ترك صلاة الفجر


بالفيديو: الملك يحيي ليلة المولد النبوي

 
تعليم

وزارة بالمختار تعلن انطلاق عملية تكوين الأساتذة المتعاقدين

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

   |   الرئيسية     |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   للنشر معنا     | 
 شركة وصلة  اعلن معنا