|   الرئيسية     |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   للنشر معنا     | 
    الأخبار         بالفيديو. بنكيران من مُعتصمه بالرباط: ‘مالقيت معامن نتفاوض لتشكيل الحكومة             المجلس العلمي يتراجع عن فتوى قتل المرتد وهذه مسوغاته             وزارة بالمختار تعلن انطلاق عملية تكوين الأساتذة المتعاقدين             صور/ منزل فخم في بريطانيا معروض للبيع بـ 2.5 دولاراً فقط!             بالفيديو.. الكاميرون تخطف كأس إفريقيا من مصر             قيادات داعشية تنقلب على البغدادي وتنقض بيعته             خيانة زوجية بدار البريهي تكشف مخبأ سريا لإعداد برامج للجزيرة             محتجون يرشقون القوات العمومية بالحجارة في الحسيمة (فيديو)             دركي معتقل في ملف المخدرات: أنا أنفذ تعليمات رؤسائي المباشرين             البارزاني: سأعلن استقلال كردستان إذا تولى المالكي رئاسة الحكومة             بالفيديو.. الأسد في أول تصريح له بعد تحرير حلب            قاعة جامعة علوم الصحة تهتز بعد دخول الملك اليها            شاهد... ركل محجبة على ظهرها ورميها من أعلى الدرج في مترو برلين!             النص الكامل لخطاب الملك            الرئيس الذي لا يستطيع الرحيل            عامان مرّا على آخر انتخابات تشريعيَّة بالمغرب، هل ساهمت نتائجها في تغيير إيجابيّ؟           
صوت وصورة

بالفيديو.. الأسد في أول تصريح له بعد تحرير حلب


قاعة جامعة علوم الصحة تهتز بعد دخول الملك اليها


شاهد... ركل محجبة على ظهرها ورميها من أعلى الدرج في مترو برلين!


النص الكامل لخطاب الملك


محمد السادس يشعل مواقع التواصل بقرعه الطبل (فيديو)


أخر كلمة لمعمر القذافي لعائلته قبل خروجه من سرت


أبو حفص واختيار الاستقلال


فقط في مدينة العرائش اعتقدو أنه مجنون فأصابهم الذهول من فصاحة لسانه


عاجل: فيضانات خطيرة في هذه الأثناء بمنطقة أوريكة

 
خدمات

مديرية الأمن الوطني: مباراة توظيف 5000 رجل أمن


فتح باب الترشيح لآلاف المناصب لولوج صفوف القوات المساعدة

 
كاريكاتير و صورة

الرئيس الذي لا يستطيع الرحيل
 
إعلانات
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا
Flag Counter maghrebpress.net-Google pagerank and Worth
 
 

بوعشرين: ثورة تنضج على نار هادئة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 يناير 2015 الساعة 34 : 00



الغني يزداد غنى، والفقير يزداد فقرا، والطبقة الوسطى محاصرة بين قاعدة عريضة من الفقراء تجرها إلى تحت، وقمة صغيرة من الأغنياء لا يسمحون لأحد بالصعود، ولا يرغبون في اقتسام الثروة وعائدات النمو مع أحد. هذه واحدة من الخلاصات التي انتهى إليها التقرير الخامس لأهداف الألفية، الذي تعده المندوبية السامية للتخطيط…

السياسيون مشغولون بحروبهم الداخلية والإعداد لموسم القنص الانتخابي، لا وقت لديهم لقراءة هذه الأرقام السوداء، فما بالك بإيجاد حلول لها، والحكومة مشغولة بالتوازنات المالية، وهمها الأول تقليص عجز الميزانية وأداء أجور الموظفين ومراقبة أسعار البترول والتساقطات المطرية، وإذا بقي لها وقت تحارب من أجل توزيع بعض الفتات على الفئات الهشة، وتقسم بأغلظ الأيمان أن محركها الأول هو العناية بالفقراء والفئات الهشة وليس كسب الأصوات الانتخابية. يقولون في فرنسا إن حلول مشاكل اليمين دائماً ما توجد عند اليسار، لكن مشكلة اليسار أنه لا يحضر عندما يستدعى. شيء من هذا صحيح حتى في المغرب.. جزء كبير من حلول الفقر والتهميش والتفاوتات الاجتماعية توجد عند اليسار الذي ولد من رحم المسألة الاجتماعية وحقوق العمال والدعوة إلى المساواة ونقد الرأسمالية المتوحشة، لكن يسارنا دخل في غيبوبة منذ فشل مشروع التناوب التوافقي، وهو الآن لا يعرف كيف يصل إلى الحكم، ولا يعرف كيف يمارس المعارضة التي نسيها رغم أنه أمضى على مقاعدها عمرا كاملا…

من يفكر، إذن، في التوازنات الاجتماعية والفوارق الصارخة بين المدن والقرى.. بين الرجال والنساء، وبين الأغنياء والفقراء.. بين الأميين والمتعلمين.. بين الدراوش وأصحاب «الصنطيحة».. بين العمال وأصحاب المعامل.. بين من يملك حزبا أو نقابة أو لوبيا أو عائلة أو سلطة تدافع عنه، وبين من ليس لهم إلا الله يرفعون إليه أكف الدعاء كل مساء وأعينهم لامعة من القهر…

 يقول لنا أحمد الحليمي إن فقر البوادي أكثر تسع مرات من فقر المدن، وإن 10٪ من الأغنياء يستهلكون ثلث الإنتاج الوطني، و26 ٪ من الشباب الحاصلين على عمل حصلوا عليه بفضل الوساطات الزبونية والعلاقات الخاصة، وربما الرشوة وأشياء أخرى…

لا توجد استراتيجيات ناجعة لتجاوز الفوارق الاجتماعية الصارخة. لا توجد سياسات عمومية ومشاريع كبرى لمساعدة الفئات الهشة والفقراء والمساكين والمهمشين على الارتقاء الاجتماعي والخروج من الهشاشة إلى الفئات الوسطى، كما فعلت البرازيل، مثلا، التي أخرجت 30 مليون مواطن من خانة الفقر ووضعتهم في خانة الطبقات الوسطى في عشر سنوات فقط، أو الصين التي أخرجت 300 مليون مزارع فقير من حالة البؤس إلى مصاف الفئات الوسطى في ظرف 30 سنة، أو تركيا الآن التي تقود نموذجا ناجحا لدولة صاعدة…

الذي يوجد عندنا هو مشاريع صغيرة للصدقة والإحسان، مثل مشروع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، أو مرسومي دعم المطلقات المعوزات والأرامل الفقيرات. هذا يسمى الترقيع الاجتماعي، وهو ضروري لكنه ليس كافيا. وظيفة الحكومة والدولة ليس توزيع الزيت والبيض والدقيق على الفقراء.. وظيفة الدولة أن تبني مصاعد اجتماعية تساعد الفقراء على الحركة من طبقة إلى أخرى. وظيفة الدولة أن تحرر الصعود والنزول من الطبقات الاجتماعية حسب الاستحقاق والعمل والاجتهاد، وأن تضمن المساواة بين الفئات، وأن تحارب الاحتكار، وتوزع فاكهة النمو بالعدل على كل الفئات، وأن ترعى الأولى بالرعاية بواسطة التمييز الإيجابي والتحفيز المادي، لأن الدولة العاقلة تعرف أن الأغنياء والفقراء في سفينة واحدة، وإذا غرق البعض فسيجر معه الجميع إلى قاع البحر، ولهذا لا بد من البحث عن التوازن وعن الحد الأدنى في الأجر وظروف العيش والكرامة…

المصعد الاجتماعي الأول في أية دولة هو المدرسة.. هو نظام التعليم الذي يعطي ابن الفقير إمكانية أن يصير مهندسا أو طبيبا أو موظفا أو محاميا أو قاضيا أو مسيرا أو صاحب مشروع، لا أن يخرج من الجامعة مباشرة إلى صفوف المعطلين.. هذا إذا أكمل دراسته أصلا، لأن جيشا عرمرما يتسرب من المدرسة قبل نيل أي شهادة، وقبل أن يتقن القراءة والكتابة والحساب، وهكذا صار الفقير يلد فقيرا والغني يلد غنيا، ولا يفلت من هذه القاعدة إلا من رحم ربك. هذا هو أكبر ظلم يقع على رأس الفقراء اليوم. المدرسة انهارت، وأبناء الأغنياء هربوا منها منذ زمن، والآن جاء الدور على أبناء الطبقات الوسطى الذين يفرون بمئات الآلاف إلى التعليم الخصوصي، ويكبدون أسرهم مصاريف كبيرة على حساب الحاجات الأساسية للأسر.

المشكل الثاني في المغرب أن الحكومات المتعاقبة والدولة بكل أجهزتها لا تفكر إلا في المدن، ولا تعطي الحق إلا للذين يصرخون ويحتجون ويضربون عن العمل ويهددون بقلب الطاولة، أما البوادي وسكانها، الذين يعيشون في القرون الوسطى في صمت، ولا يتوفرون على أبسط ضروريات العيش، فلا يفكر فيهم أحد.. هم محاصرون في قراهم النائية والمعزولة يحكمهم المخزن هناك بعصا الخوف، ويضحك عليهم أعيان الانتخابات بالكذب والنصب السياسي، حتى إنهم لا يملكون إلا الهجرة إلى المدن، والانضمام إلى أحزمة الفقر التي تطوق جل المدن، ومنها يخرج التطرف والإجرام والدعارة وقوافل التسول، ومن مخزونها البشري تصنع القنبلة الاجتماعية على نار هادئة…


948

0






 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

المرجو من المعلقين احترام آداب وأخلاقيات النقاش وعدم التعرض للسب والمساس بالمقدسات


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سيدي إفني خارج مكتب الفدرالية الوطنية لذوي الحقوق مستغلي مجال الأركان

رسائل نعم على الدستور

بوعشرين : إهدار الزمن السياسي

ضحايا 20 فبراير وحربائيوها

نزيف حزب الأصالة والمعاصرة متواصل بمراكش

للمرة الأولى في تاريخ المغرب

انتخابات على صفيح ساخن لهيئتي المحامين بالدار البيضاء والرباط

افتتاحية بوعشرين تقتل الامل في الاصلاح

حكيم PAM يقترح إلحاق مجال الحريات بالداخلية عوض العدل

بوليف يكذب بوعشرين بخصوص الدعم المباشر للأسر الفقيرة

بوعشرين: ثورة تنضج على نار هادئة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  سياسة

 
 

»  المغرب

 
 

»  المغرب العربي

 
 

»  العالم العربي

 
 

»  حول العالم

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  الرياضة

 
 

»  الثقافة والفن

 
 

»  إسلاميات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  أخبار الحوادث

 
 

»  عدالة

 
 

»  الصحة والأسرة

 
 

»  أخبار المهاجر

 
 

»  إعلام

 
 

»  الجهات

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  حوارات

 
 

»  مواقف وآراء

 
 

»  كل نفس ذائقة الموت

 
 

»  تعليم

 
 

»  خدمات

 
 

»  قراءة في الصحف

 
 
قراءة في الصحف

عاجل .... بالفيديو نايضة بعد اكتشاف أن إمتحان الرياضيات سرب قبل يوم الإمتحان بالبيضاء

 
استطلاع رأي



 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
الثقافة والفن

بالفيديو .الشاب خالد: سعد المجرد اغتصب العديد من الفتيات وهو طيش الشباب


متفرجون ينسحبون من مهرجان مراكش بعد عرض فيلم فرنسي يتضمن مشاهد جنسية


توقيف عرض فيلم في سينما بالرباط بسبب مشاهد جنسية

 
مواقف وآراء

الساسي: البيجيدي والبام أبناء منظومة التحكم


خالد الجامعي يكتب عن خــزعــبــلات بــنــكــيـــران


الهيني يقدم للحكومة حلا “سحريا” لملف أساتذة الغد

 
إسلاميات

المجلس العلمي يتراجع عن فتوى قتل المرتد وهذه مسوغاته


فيديو.. فتوى سعودية : زنا المحارم والقتل أهون من ترك صلاة الفجر


بالفيديو: الملك يحيي ليلة المولد النبوي

 
تعليم

وزارة بالمختار تعلن انطلاق عملية تكوين الأساتذة المتعاقدين

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

   |   الرئيسية     |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   للنشر معنا     | 
 شركة وصلة  اعلن معنا